A+ A-
15سبتمبر
الخطوط الوطنية 0 % 5
الخطوط الوطنية: اتفاق مبدئي مع (كاسكو) لجدولة المديونية وقريبا (ألافكو)

الجريدة- كشفت مصادر مطلعة لـ"الجريدة" أن شركة الخطوط الوطنية توصلت إلى اتفاق مع "كاسكو" لإعادة جدولة المديونية الملزومة فيها والبالغة 2.6 مليون دينار، مشيرةً إلى أن الاتفاق الرسمي سيتم بعد انتهاء الخطوط الوطنية من عملية زيادة رأسمالها والتي بدأت أمس. وأوضحت المصادر أن إدارتي الشركتين اتفقتا على انتظار عملية زيادة رأس المال وذلك للجلوس بعدها وتحديد آلية إعادة جدولة المديونية بناء على وضع الخطوط الوطنية المالي وقتها، مؤكدةً ان "كاسكو" أبلغت الخطوط الوطنية بموافقتها على مبدأ إعادة الجدولة رغم حصولها على حكم قضائي يسمح لها بالمطالبة بالمديونية لكن جهود إدارة الخطوط الوطنية وعملها على إعادة تشغيل الشركة ساهم بالوصول لهذا الاتفاق. من جهة أخرى، أشارت المصادر إلى أن الخطوط الوطنية تنتظر خطاباً رسمياً من إدارة الطيران المدني يفيد بتاريخ تحويل مبلغ 3.6 ملايين دينار وهو مبلغ بيع المبنى الرئيسي للشركة لها، مضيفةً أن هناك اتفاقاً رسمياً وكتباً رسمية بين الطرفين تشير إلى قيمة الصفقة البالغة 3.6 ملايين دينار وكذلك موافقة الطيران المدني عليه. مفاوضات مع "ألافكو" وأكدت المصادر أن هناك نية لبدء مفاوضات جادة ورسمية بين الشركة و"ألافكو" لإعادة جدولة المديونية البالغة 4.2 ملايين دينار، لكن بعد الانتهاء من عملية زيادة رأس المال، مشيرةً إلى إدارة الخطوط الوطنية لا تستطيع القيام بأي اتفاق مع جهات أخرى إلا بعد معرفة أوضاعها المالية خصوصاً بعد الزيادة، لتحديد الاتجاهات التي ستعمل وفقها. وفيما يتعلق بالمستثمر الاستراتيجي الراغب بشراء حصة من الشركة، أكدت المصادر أن هناك كتبا رسمية بين الطرفين تفيد برغبة المستثمر بتملك حصة في الشركة واستعداده لشراء الحصة المتبقية من اكتتاب زيادة رأس المال، موضحةً أن هدف المستثمر هو تملك حصة استراتيجية ورئيسية في الشركة للمضي قدماً فيها ودفع الأموال اللازمة لها. وأعلنت الشركة أمس فتح باب الاكتتاب بزيادة رأسمال الشركة بنسبة 140 في المئة أي بمبلغ 14 مليون دينار، بسعر 102 فلس للسهم، 100 فلس كقيمة اسمية للسهم وفلسين مصاريف إصدار، ما بين 13 الجاري و7 أكتوبر المقبل. إعادة تشغيل الشركة وكانت الشركة أعلنت في الجمعية العمومية الأخيرة لها أن دراسة هيكلة الشركة التي أعدتها قامت بإعدادها "برايس ووترهاوس" متحفظة ومبنية على نسب إشغال معينة وبوجهات معينة لأسطول طائرات يناسب حجم الشركة الجديد، كما أن زيادة رأس المال كافية لإعادة تشغيل الشركة حسب الدراسة، كما أن عدد الوجهات الجديدة ستكون إقليمية وتخدمها طائرات ضيقة البدن، وستتراوح ما بين 6 و8 وجهات تشغيلية، وستعمل الشركة بأسطول مكون من طائرتين مبدئياً ومن ثم الزيادة تدريحياً إلى 4 طائرات ثم إلى 6 طائرات. من جهة أخرى، أشارت المصادر إلى أن الشركة وصلت الى تسوية لـ90 في المئة تقريباً من القضايا المتعلقة بموظفيها وعملائها المرفوعة منذ توقف عملياتها، موضحةً أن المبالغ الخاصة بالـ10 في المئة المتبقية بسيطة جداً وستقوم بتسويتها قريباً لإنهاء هذا الملف.

مصدر الخبر:

© All Rights Reserved almowazi