A+ A-
10يونيو
بورصة + 12.07 % 650
أكثر الانسحابات تأثيراً على القيمة السوقية
«أمريكانا» أفقدت البورصة 800 مليون دينار والبنوك والشركات التشغيلية...عوضتها

قبل أكثر من عام، عندما فقدت البورصة نحو 800 مليون دينار من قيمتها السوقية، على خلفية انسحاب الشركة الكويتية للأغذية «أمريكانا»، تأكد تأثير هذا الانسحاب على نفسيات المتعاملين في السوق، خصوصاً ممن تكونت لديهم قناعة تاريخية مفادها أن مثل هذه الشركات التشغيلية تمثل خياراً آمناً لشريحة كبيرة من أصحاب النفس الطويل.
وتمثل خسارة البورصة لـ 800 مليون دينار، القيمة السوقية للشركة لدى انسحابها.
وفي الوقت الذي بلغ فيه عدد الشركات التي تم إلغاء إدراجها سواء بسبب الانسحاب الاختياري أو الشطب لمخالفتها القواعد 50 شركة منذ تدشين القانون رقم 7 لسنة 2010، لوحظ انعكاس بعض الإدراجات النوعية على السوق والقيمة الرأسمالية.
ولعل أولى تلك التجارب وفقاً للشروط الجديدة كانت خلال عامي 2014 و2015 عندما انضمت 3 شركات كبرى للبورصة وهي بنك وربة وشركة الاتصالات الكويتية (VIVA) وشركة ميزان القابضة، بقيمة سوقية تجاوزت وقتها مليار دينار، بما يفوق القيمة السوقية لجميع الشركات التي انسحبت بالفعل من البورصة، باستثناء «أمريكانا».
ويرتقب أن تفتح إجراءات تطوير البورصة الباب أمام إدراجات لشركات تشغيلية جديدة خلال الفترة المقبلة، لا سيما ان التوجه الحالي يقضي بتوفير عوامل الجذب من أدوات استثمارية ثم الترقية والانضمام لمؤشرات عالمية على غرار «فوتسي» التي تُحضر المؤسسات التي تتبعها لمزيد من السيولة قد تستهدف أسهما محلية قيادية.
ورغم بلوغ حجم الشركات المنسحبة عامة حدود 2.8 في المئة من القيمة، إلا أن وتيرة التداول والتركيز على الأسهم التشغيلية مثل البنوك وغيرها أعادت الروح للبورصة من جديد، لتقفز حالياً إلى مستويات 33 مليار دينار.
ويمكن القول إن الأحداث والتطورات التي شهدتها البورصة خلال الفترة الماضية كان لها أثر إيجابي على استقرار البيئة الاستثمارية، وفي مقدمة تلك العوامل الترقية والانضمام لمؤشرات عالمية والنقلة النوعية التي سجلتها في ظل الخطط المُعتمدة من قبل هيئة أسواق المال.
كما كان لدخول الأجانب وتكوين مراكز استثمارية استراتيجية في البنوك وبعض السلع الخدمية القيادية انعكاس إيجابي كبير على مسار السيولة المتدفقة نحو البورصة، وبالتالي على الأسعار السوقية للأسهم التي قفزت بشكل لافت، واستعادت جانباً من قيمتها.

مصدر الخبر: جريدة الراي الكويتية

© All Rights Reserved almowazi