A+ A-
6مايو
صفاة استثمار 0 % 13.1
بعد معالجة قضية «قطر الوطني»
«الصفاة للاستثمار»: خصخصة البورصة دافع للعودة إلى الإدراج

قال رئيس مجلس إدارة شركة الصفاة للاستثمار عبدالله التركيت إن مجلس إدارة «الصفاة» وضع معالجة قضية بنك قطر الوطني، ضمن أبرز أهدافه للفترة المقبلة، حيث إن القضية وصلت إلى محكمة التمييز، وهي آخر مرحلة للتقاضي. وأشار التركيت خلال اعمال الجمعية العمومية أمس، وبحضور 61.3 في المئة من المساهمين، الى أن «الصفاة للاستثمار» ستحاول العودة للإدراج بالبورصة في الفترة المقبلة بعد حل قضيتها مع «قطر الوطني»، خصوصاً بعد التعديلات الأخيرة التي طرأت على سوق الكويت للأوراق المالية، إضافة إلى تخصيص بورصة الكويت، ما يعد دافعاً لدخول السوق والمشاركة به. وأوضح أن الشركة ستركز خلال الفترة المقبلة على الاندماجات والاستحواذات، لاسيما أن حجم قطاع الاستثمار لا يتجاوز 2.3 مليار دينار، ويتنافس به ما يزيد على 80 شركة، وبالتالي فإن حجم التنافس الكبير سيرفع وتيرة الاندماجات والاستحواذات خلال الفترة المقبلة. ولفت إلى أن الشركة استمرت في الارتقاء بوضع خطة إستراتيجية متحفظة وواعدة للتطوير والاستثمار والتوسع الإقليمي والجغرافي، ما يحقق نتائج ومكاسب مالية مجدية، «الأمر الذي يمكننا من مواجهة التحديات واستكشاف آفاق جديدة بما يحقق الفائدة للمساهمين». وبين أن «الصفاة» عملت خلال 2018 على مواصلة عملية الهيكلة المالية والتخارج من الاستثمارات غير الإستراتيجية، وإعادة توظيف الاستثمارات بقطاعات وأدوات إستراتيجية، بالإضافة إلى دعم نشاطات وتوسع شركاتها التابعة والزميلة، متوقعاً أن تؤتي هذه الخطة ثمارها في السنوات القليلة المقبلة، والتي سيكون تأثيرها برفع منسوب الربحية من العمليات التشغيلية، ورفع جودة الإيرادات، ما سيكون له بالغ الأثر على الأرباح والمركز المالي للشركة وبالتالي مساهمي الشركة الأم. وشدد على أن إدارة «الصفاة» تعمل على تطبيق إستراتيجية متحفظة وآمنة في إدارة الاستثمارات المباشرة والمحافظ الاستثمارية المدارة لحساب العملاء، حيث إن الهدف يرتكز على الشركات التشغيلية والأسهم القيادية، والأسهم سريعة النمو، وذات العوائد الثابتة، مع المحافظة على التوزيع الجغرافي والقطاعي الأمثل. وذكر أن «الصفاة» تعمل على تعزيز استثماراتها في الأسهم المدرجة، وذلك بعد القفزة النوعية التي حققتها البورصة خلال العام الماضي من خلال تقسيم السوق، الأمر الذي انعكس إيجاباً من خلال تعزيز ثقة المستثمرين بقطاع الأوراق المالية. وأوضح أن الشركة تركز على مختلف الأنشطة التشغيلية الصناعية والكيميائية والنشاط العقاري من خلال شركاتها التابعة، حيث تعمل حالياً على دراسة وتشغيل مصنع جديد للمواد الكيماوية سيسهم في توفير متطلبات السوق المحلية، متوقعاً حصول إحدى شركات المجموعة العاملة في قطاع الخدمات النفطية على حصة جيدة في سوق خدمات وصناعة النفط محلياً في الفترة المقبلة. وأوضح أن «الصفاة» تقوم حالياً بتطوير وتوسعة إحدى شركاتها الصناعية التابعة، الأمر الذي سيسهم في الحصول على عقود مناقصات جديدة مع جهات حكومية ومن القطاع الخاص. وفي المجال العقاري، قال التركيت ان الشركة تقوم حالياً على دراسة إنشاء مجمع صناعي تجاري سيتم تطويره خلال العام الحالي، ما سيؤدي إلى زيادة حصتها في الاستثمار في هذا القطاع. وأضاف أن «الصفاة» حققت خلال عام 2018 أرباحاً وصلت إلى 1.14 مليون دينار، مبيناً أن أصول الشركة وصلت إلى 54 مليون دينار بنهاية ديسمبر 2018. وكانت اعمال الجمعية العمومية قد وافقت على جميع بنود جدول الأعمال، ومنها تقرير مجلس الإدارة، وتقرير الحوكمة، وتقرير مراقبي الحسابات، كما وافقت على عدم توزيع أرباح عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018.

مصدر الخبر: جريدة القبس

© All Rights Reserved almowazi