A+ A-
10أكتوبر
كي جي ال للموانيء + 116.67 % 13
(التمييز): أحكام لمصلحة (كي جي إل للمناولة) و(كي جي إل للموانئ والتخزين والنقل)

الجريدة- أصدرت الدائرة الإدارية الأولى في محكمة التمييز أحكاماً منفصلة في الطعون أرقام 1008 و1018/2016 و846/2017 إداري/1 لمصلحة كل من شركة «کي جي إل للمناولة» وشركة «کي جي إل الدولية للموانئ والتخزين والنقل». وأشاد المحامي منصور عبدال بالقضاء الكويتي قائلاً، إن الأحكام الصادرة عن محكمة «التمييز» قضت بعدم قبول الطعون المقدمة من وزارة المواصلات ومن مؤسسة الموانئ الكويتية على أحكام محكمة الاستئناف، التي قضت باستمرار تسجيل الشركتين كمقاولي مناولة، وهما من كبريات الشركات العاملة بكل اقتدار في كل من ميناء الشويخ والشعيبة على مدى سنوات عديدة. وأضاف عبدال: أن أعلى سلطة في القضاء الكويتي أيدت كل الأحكام السابقة المتتالية وأسدلت الستار نهائياً ضد وزارة المواصلات ومؤسسة الموانئ الكويتية لمصلحة الشركتين آنفتي الذكر وقضت، بعد التأكد من سبق سدادهما للدولة كل الرسوم المستحقة لها، باستمرار تسجيلهما مقاولي مناولة، وبعدم مشروعية وبإلغاء القرارات الإدارية المخالفة للقانون ولنظام المناولة غير المسببة أو المبررة الصادرة بحقهما بزعم أن هناك مخالفات وتجاوزات وتقصيراً ثبت في كل درجات التقاضي عدم صحته، وكان ذلك بعد أن ألحقت هذه القرارات الملغاة أضراراً بالغة بالشركتين وأثراً سلبياً واضحاً على سير العمل في موانئ الدولة التجارية وسوء تقدير للمصلحة العامة مما أضر بكل القطاعات كما تناولتها وسائل الإعلام المحلية وتابعها الرأي العام على مدى العامين الماضيين. وأعرب عبدال عن الأمل في أن تراعي مؤسسة الموانئ الكويتية روحية ومضمون الأحكام الصادرة لتعديل موقفها في الإدارة وتثبت استمرار تسجيل الشركتين كمقاولي مناولة مستمرين والمبادرة إلى تعويض الشركتين تعويضاً عادلاً عن الأضرار الفادحة، التي سببتها قراراتها الملغاة لهما ووقف القضايا المستمرة دون مزيد من التقاضي وإعلاء المصلحة العامة لوقف الأضرار بأقرب وقت ممكن، التي تتراكم على الشركتين والقطاع الخاص والمرفق العام والخطوط الملاحية والتجار والمستهلكين ووقف النزف المتواصل أكان بسبب التعويضات الضخمة التي سوف تتحملها مؤسسة الموانئ الكويتية بعد إبطال قراراتها أو بسبب الاستمرار بتأخير وتعطيل مرافق الدولة التي لا تقدر خسائرها.

مصدر الخبر:

© All Rights Reserved almowazi