A+ A-
11أبريل
الخليج القابضة + 1,000 % 11
الخليج القابضة تعرض على مساهميها مبادلة حصصهم فيها بأسهم في مجموعة جي إف إتش المالية

خاص الموازي - قالت شركة الخليج القابضة في خطاب إلى مساهميها أنها وقَّعت اتفاقية إعادة هيكلة الصكوك المتعلقة بمشروع الفيلا مار والذي يمثل أكثر من 60% من قيمة موجودات الشركة وذلك ليتم سداده خلال ستة سنوات، حيث كانت هذه الخطوة كفيلة بإعادة الحياة في موقع المشروع وهذا بالإضافة إلى سعي الشركة إلى الحفاظ على أعلى قيمة ممكنة من أصولها في مشروعي العرين والمغرب في ظل الأحكام القضائية والتعقيدات المتعلقة بحقوق الملكية. وأشارت الشركة إلى أن مجلس إدارة مجوعة جي اف إتش المالية أحد المساهمين في شركة الخليج القابضة والتي كان لها دور رئيسي في إعادة تطوير مشروع الفيلا مار ، قد أقر في اجتماعه المنعقد بتاريخ 5 فبراير 2017 استراتيجية المجموعة الجديدة والتي تهدف إلى النمو من خلال الاستحواذ على مؤسسات مالية واستثمارات البنية التحتية من خلال إصدار أسهم جديدة لمجموعة ( جي إف إتش ). حيث تركز الاستتراتيجية الجديدة على التعزيز من عمليات ودور المؤسسات المالية من خلال عمليات استحواذ مخطط لها بعناية ، بالإضافة إلى هيكلة صناديق مدرة للدخل وتأسيس خطوط أعمال جديدة من خلال الشركات التابعة لمجموعة جي إف إتش في مجالي البنية التحتية والضيافة ، وقالت الشركة أن هذه الشركات التابعة ستركز على فرص استثمارية في منطقة الخليج وآسيا وشمال أفريقيا. وأضافت الشركة أن استراتيجية المجموعة تشكل فرصة للتباحث في توفير خيارات بديلة لمساهمي شركة الخليج القابضة للتخارج ، وأوضحت أنه بالرغم من إعادة عجلة التطوير لمشروع الفيلا مار إلا أن أي إيرادات قد يتم تحصيلها من هذا المشروع خلال الفترة من 3-5 سنوات المقبلة ستكون لخدمة استكمال التطوير ولصالح تمويل الصكوك مع بنك الراجحي تبعًا لاتفاقية إعادة هيكلة الصكوك وعليه فإن أي مكاسب أو عوائد لمساهمي الشركة تبعاً للمعطيات السابقة قد تتحقق لصالح المساهمين بعد انقضاء الخمس سنوات ، وقالت الشركة أنه من منطلق حرصها على مصلحة المساهمين وتوفير الخيارات البديلة لهم فإنها على تواصل مع مجموعة جي إف إتش لبحث إمكانية عرض فرصة لتخارج المساهمين من حصصهم الحالية في الشركة مقابل أسهم جديدة في مجموعة جي إف إتش صادرة وقابلة للتداول الحر وأوضحت أن هذه الفرصة ستتيح للمساهمين الحاليين التخارج من استثمارهم ، والاستفادة من النمو الذي يمكن أن يتحقق نتيجة الاستراتيجية الجديدة وأداء المجموعة في الفترة القادمة ، ولتحقيق سبل تخارج من خلال تلك الأسهم المدرجة في الأسواق المالية ، وأشارت الشركة إلى أن أسهم جي إف إتش يتم تداولها حالياً في كل من بورصة البحرين ، وبورصة الكويت وسوق دبي المالي ، وقد حققت الأسهم أداء متفوقاً في هذه الأسواق بشكل عام. هذا وتشير النتائج المالية المسجلة للمجموعة خلال الربع الأخير من عام 2016 أنها الأفضل للمجموعة منذ عام 2008. وبيَّنت الشركة أنها بناء عليه وبموجب إجراء الترتيبات اللازمة مع مجموعة جي إف إتش المالية والحصول على الموافقات المطلوبة لخطط التوسع والاستراتيجية الجديدة سوف تسعى للحصول على فرصة لمساهمي ( الخليج القابضة ) وتحقيق تخارج لاستثمارهم الحالي بواقع 18 فلس كويتي للسهم مقابل أسهم جديدة في مجموعة جي إف إتش المالية ، المزمع إصدارها بسعر 0.95 دولار أمريكي ( 3.5) درهم إماراتي للسهم الواحد. وقد أرسلت شركة الخليج القابضة إلى مساهميها مذكرة معلومات تتعلق بالأسهم الجديدة حيث تشتمل على فكرة عامة حول الاستراتيجية الجديدة والأداء المستقبلي لمجموعة جي إف إتش المالية ، وقالت الشركة أنها أوضحت إلى المساهمين أنه في حالة رغبتهم في الاستفادة من هذه الفرصة عليهم المصادقة بالتوقيع على استمارة أرسلتها إليهم وإرسالها إلى الشركة ليتسنى لها إتمام عملية البيع واستبدال الأسهم علما بأن هذه العملية في حال موافقة مجموعة جي إف إتش عليها سيتم المصادقة عليها من قبل الجمعية العمومية للشركة. وأوضحت الشركة أنه قد تم إصدار هذا الخطاب الذي أرسلته للمساهمين مع عدم الإخلال بالترتيبات الحالية والاتفاقيات المبرمة بين المساهمين وبين الخليج القابضة ومجموعة جي إف إتش المالية والتي ستظل سارية حتى تتم الموافقة على ترتيبات جديدة من خلال توقيع مستندات المبادلة الرسمية. وقالت الشركة أنها تنتظر الرد عليها خلال أسبوعين حتى يتسنى لها تحديد وحصر عدد المستثمرين الراغبين في التخارج من خلال مبادلة حصصهم بأسهم جي إف إتش.

مصدر الخبر:

© All Rights Reserved almowazi