A+ A-
26أغسطس
نور للاتصالات + 20 % 30
نور للاتصالات: تأثير سلبي لانخفاض قيمة استثمارنا في الأردن

اعتبر رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة نور للاتصالات أيمن البناو أن عام 2014 كان امتدادا للأعوام التي سبقته والتي كانت حافلة بالكثير من التحديات الكبيرة والكثيرة نتيجة ما تعرضت له الأسواق المحلية والعالمية من اهتزازات وضغوطات، سواء من تبعات الأزمة المالية العالمية أو نتيجة التقلبات والأوضاع السياسية والاقتصادية غير المستقرة التي عصفت بمنطقة الشرق الأوسط. كلام البناو جاء خلال انعقاد الجمعية العمومية للشركة أمس بتاريخ 25/8/2015، عن السنة المالية المنتهية في 31/12/2014 بنسبة حضور بلغت 52.7%. وأكد البناو أن هذه العوامل أدت إلى تراجع أداء الكثير من القطاعات في أسواق دول المنطقة، وبالأخص تلك القريبة من المناطق التي تشهد حالة شديدة من عدم الاستقرار ، كما أدى التراجع الكبير في أسعار النفط إلى تقليص الإنفاق على العديد من المشاريع الحكومية المحلية ومنها ذات العلاقة بقطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وهي القطاعات الرئيسية للشركة. وأضاف: «هذه الأسباب لم تكن عائقا لنا للاستمرار في تطبيق الإستراتيجية وخطط العمل الموضوعة منذ عدة سنوات والتي بدأت تظهر بعض مؤشراتها الإيجابية في العام الماضي على البيانات المالية للشركة من خلال ارتفاع إيرادات المبيعات والخدمات من 4.4 ملايين دينار في 2013 إلى 11.3 مليون دينار في 2014، بنسبة نمو 154 في المئةط. ولفت البناو إلى نجاح الشركة خلال العام الماضي في تأجير مبنى 26 فبراير لوزارة المالية بعقد تخطت قيمته النصف مليون دينار سنويا، بسعر 8 دنانير للمتر. كما قامت الشركة بسلسلة من الا ستحواذات منها: الاستحواذ على 60 في الماة من حصة شركة كيبل سات لخدمات الستلايت، فيما استحوذت إحدى الشركات التابعة المحلية للمجموعة (شركة أي تي بارنتز لتكنولوجيا المعلومات) على 90 في المئة من الشركة العربية لخدمات الكمبيوتر، وكذلك قامت الشركة بالدخول في اتفاقية بيع وشراء مع شركتها الأم المباشرة وشراء حصة السيطرة في شركة بلكس لنظم المعلومات والحساب الآلي، من خلال عملية شراء أخرى تمت على مراحل للنسبة المتبقية البالغة 51 في المئة من حصة الملكية في «بلكس». واستعرض البناو البيانات المالية، مشيرا الى أن إجمالي الربح ارتفع من 705 آلاف دينار في 2013 إلى 1.7 مليون دينار في 2014، أي بارتفاع نسبته 147 في المئة. ورغم هذه النتائج، فان البناو أشار إلى أن نتائج الشركة لعام 2014 تأثرت سلبا وبشكل كبير نتيجة الانخفاض المستمر في قيمة أحد الأصول الرئيسية للشركة وهو الاستثمار في شركة الاتصالات الأردنية، التي تأثرت بمجموعة من العوامل الخارجة عن إرادة الشركة. ولفت البناو إلى أن الشركة اتجهت نحو معالجة هذا الانخفاض في قيمة هذا الاستثمار، على أمل أن تتحسن قيمته في المستقبل.

مصدر الخبر:

© All Rights Reserved almowazi