A+ A-
11ديسمبر
صفاة استثمار 0 % 13.1
الصفاة للاستثمار تكرم (عبدالله الشاهين)

الوطن- شكر الرئيس التنفيذي الأسبق لشركة الصفاة للاستثمار والعضو المنتدب الحالي لمجموعة ستيت القابضة «قطر» عبدالله أحمد الشاهين، مجلس ادارة شركة الصفاة للاستثمار برئاسة عبدالله التركيت، وذلك خلال الحفل الذي أقامته الشركة لتكريمه عرفاناً بدوره في بناء شركة الصفاة للاستثمار ولرد اعتباره ازاء الادعاءات الكيدية التي طالته من بعض رؤساء مجالس الادارة السابقين. كما توجه الشاهين بالشكر الى كبار مساهمي الشركة وعلى رأسهم: «محمد النقي، الشيخ محمد بن سحيم آل ثاني، لؤي الخرافي، بدر الخرافي، توفيق صلاح دياب، شركة الاستثمارات الوطنية وغيرهم من كبار المساهمين»، مضيفا: «ان مجلس الادارة الحالي للشركة وكبار المساهمين وبعد ان اطلعوا على حقائق الأمور وتأكدوا ان الشركة خلال السنوات الأربع الماضية تعرضت للكثير من العراقيل التي ألحقت أضراراً بالغة بالشركة وبالمساهمين، حيث حاول البعض الصاق الاتهام بي الا ان القضاء الكويتي العادل أنصفني وأكد خلو ساحتي وحكم بالبراءة في جميع درجات التقاضي». وأكد أنه منذ بداية هذه الاتهامات وأثناءها وبعدها تمسك ببراءته وبسلامة موقفه ورفض الخضوع للضغوط والابتزاز، كما أنه رفض الرد على الحملات الصحافية المضللة انتظاراً لحكم القضاء، والذي جاءت أحكامه النهائية كرد اعتبار له وصفعة على وجوه كل من حاول الاساءة اليه. أوضح الشاهين أنه كان قد تقدم باستقالة مسببة من عمله كرئيس تنفيذي بشركة الصفاة للاستثمار وذلك في شهر نوفمبر لعام 2010، وأن مجلس الادارة قد وافق على استقالته ووجه الشكر له على مجهوده تجاه الشركة طوال فترة عمله دون ان يبحث المجلس أسباب الاستقالة. ولفت الى ان المجلس لو كان قد بحث الأسباب الواردة في الاستقالة وعمل بها لما آلت أوضاع الشركة الى ما آلت اليه بعد تركه لادارتها، كما وأنه قدم لمجالس الادارة السابقة العديد من الخطط والدراسات والاستراتيجيات وأوراق العمل التي كانت كفيلة باعادة الشركة الى مسارها الصحيح والى سابق عهدها الذي كانت عليه في بدايات عام 2008 عندما تولى العمل بالشركة. الجدير بالذكر ان الشاهين يدير حالياً كعضو منتدب مجموعة ستيت القابضة «قطر» التي تزيد قيمتها على ثلاثة مليارات دولار، وأن أعمال المجموعة في تنام مستمر وتسير من نجاح الى نجاح أكبر، على الرغم من اتساع رقعة ادارة هذه الأصول في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط وأوروبا.

مصدر الخبر:

© All Rights Reserved almowazi