A+ A-
30مارس
الخطوط الوطنية 0 % 5
الخطوط الوطنية الكويتية حققت 885 ألف دينار أرباح صافية عن عام 2013

ذكرت مصادر مطلعة أن شركة الخطوط الوطنية الكويتية تعتزم تقديم البيانات المالية للشركة عن العام 2013 اليوم الى وزارة التجارة محققة ارباحا صافية تبلغ 885 الف دينار، والتي نشأت عن التسويات المالية مع الدائنين خلال العام 2013، رغم توقف الشركة عن التشغيل لثلاث سنوات منذ مارس 2011 وهي السنة الثانية على التوالي التي تحقق فيها الشركة ارباحا. واكدت المصادر ان شركة برايس ووترهاوس كوبرز، انهت دراسة اعادة الهيكلة المالية والادارية للخطوط الوطنية، وقام مجلس ادارة الشركة بمناقشتها واعتمادها، وسيتم تقديمها لوزارة التجارة اليوم مع البيانات المالية لمناقشتها، واخذ موافقة الوزارة بعد مراجعتها للبيانات المالية واعادة الهيكلة على تحديد موعد لانعقاد الجمعية العمومية غير العادية بهدف اطلاع المساهمين على الخطة الاستراتيجية ومناقشتها معهم. واوضحت المصادر ان الدراسة التي اعدتها شركة برايس ووترهاوس كوبرز، اشتملت على وضع السوق في الكويت والسوق الاقليمي ولمحة عن الطيران العالمي، واسباب توقف «الوطنية»، وشملت الدراسة خطة اعادة التشغيل قصيرة ومتوسطة وطويلة الاجل، وكذلك اعادة هيكلة رأس المال. وركزت الدراسة خلال الخطة القصيرة على التشغيل الجغرافي الاقليمي للمنطقة والتي تشمل الخليج وبلاد الشام وشمال افريقيا باستخدام القيمة المضافة للخطوط الوطنية للحصول على حصة من السوق المحلي، على ان تتراوح الوجهات خلال المرحلة الاولى من 6 الى 8 وجهات ذات الكثافة التشغيلية العالية. واقترحت الدراسة خلال الفترة القصيرة والمتوسطة في حدود 5 سنوات الاولى من اعادة التشغيل باستخدام 4 طائرات نحيفة البدن ذات الممر الواحد عبر التأجير وعلى الارجح طائرات من طراز الايرباص A320 او طائرات البوينج من طراز 737 ماكس. واشارت المصادر الى استخدام طائرات عريضة البدن لدى تطبيق الخطة طويلة الامد عندما تعتزم الشركة فتح اسواق في اوروبا وآسيا وامريكا الشمالية، لافتة الى ان التركيز على التوسع سيكون حذرا جدا، وبعد دراسة متأنية للأسواق لتقليل التكاليف وبخاصة خلال المواسم النشطة. وتعتزم ادارة الشركة متابعة الوجهات وتقييمها بشكل شهري لمعرفة مدى اقتصادية تلك الخطوط مع المرونة الكافية لتجميد او فتح محطات جديدة. وقالت المصادر ان زيادة رأس المال المقترحة لإعادة التشغيل تقدر بنحو 14 مليون دينار كما جاء في الدراسة، وألمحت الى ان الشركة تلقت رغبات من مستثمرين استراتيجيين دون تعهدات او التزامات فعلية كمذكرة تفاهم او غيرها لحين وضوح الرؤيا واستبيان ملامح اعادة التشغيل. واضافت المصادر الى ان الشركة تسعى للتخارج من مبنى الوطنية الذي يتجاوز 4 ملايين دينار للاستفادة من اصولها في تخفيف الديون التي ترهق ميزانيتها، وتذليل العوائق تمهيدا لإعادة التشغيل. جدولة الديون وأشارت المصادر الى ان الشركة مازالت تسعى الى اعادة جدولة وهيكلة الدين المستحق لكل من الشركة الكويتية لتمويل شراء وتأجير الطائرات «الافكو» والشركة الكويتية لخدمات الطيران «كاسكو». والتوصل معهم لإيجاد صيغة عادلة للتسوية تتناسب مع القدرة المالية الحالية للشركة عبر الاستحواذ على جزء من اسهم الشركة والتنازل عن الاسهم التي تمتلكها «الوطنية» في شركات اخرى، مقابل جزء من الدين كي تتمكن الشركة من اعادة مزاولة نشاطها ودفاترها خالية من الديون، لجذب مستثمرين استراتيجيين للدخول في زيادة رأس المال مرة اخرى بعد موافقة الجمعية غير العادية على تخفيض رأس المال، بما لا يؤثر في حقوق صغار المساهمين. وفي السياق ذاته قالت مصادر مطلعة أن الخطوط الوطنية تقوم بانتظام بدفع قيمة ايجار قطعة الارض المقام على مبنى «الوطنية» البالغة مساحتها 3111 متراً مربعاً مقابل 63 الف دينار سنويا. واكدت المصادر على ان سوق الكويت واعد ويستوعب شركة طيران ثالثة: مشيرة الى ان نمو السوق بنسبة %5 ويتميز بزيادة عدد السكان سنويا وتعتبر معدلات رواتب الافراد من المعدلات المرتفعة. وألمح المصدر الى ضرورة التكامل والتنسيق ما بين شركات الطيران، بعيدا عن المنافسة الضارة بما يخدم شركات الطيران والمسافر وتعتزم الشركة عند انتهاء اجراءات التشغيل الاستعانة بالعمالة الوطنية لجميع اداراتها. وقال المصدر انه وفي حالة موافقة التجارة على تحديد موعد لانعقاد الجمعية العمومية سوف يتم اخطار الطيران المدني بخطة اعادة الهيكلة، مؤكدا على ان الطيران الذي يسعى دائما لدعم الخطوط الوطنية وتمكينها من مزاولة النشاط مرة اخرى، حيث قام الطيران المدني بتجميد رخصة المشغل الجوي «AOC» للخطوط الوطنية لحين استكمال الشروط المطلوبة للترخيص مرة اخرى لتفعيلها.

مصدر الخبر:

© All Rights Reserved almowazi